مراحل الرؤيه عند الطفل حديثي الولاده

صورة: مراحل الرؤيه عند الطفل حديثي الولاده

أن هناك كثير من المراحل التي يمر بيها أطفال حديثى الولاده من تكوين لحواسهم والخلايا الداخلية للجسم والتي تكون بدايتها أثناء الحمل مرورا لبعد الولاده .

مع تطور حاسة الرؤية إي( النظر)عند طفلك ، يكون قادر على رؤية ما يدور حوله من العالم المحيط به . وذلك لان الطفل تكون حاسة الرؤية لدية ضعيفة ومشوشة قليلا عند الولاده ولكن يمكنه ان ينظر الى الشخص الذى يحمله وذلك لانه يستطيع ان يرى فقط بالشهر الأول من عمره على بعد حوالى 20 إلي 30سنتيمترا، ومع تطور العمر لحديثي الولاده ، فهو الأن يمكنه من خلال حاسة الرؤية أن يقوم بلمس الأشياء و التعرف عليها ، كما يمكنه الجلوس و المشي أتجاه الشىء الذي يريد الوصول له .

ولعل أهم ما يدور فى أذهان الأمهات متى تكتمل الرؤيه عند الأطفل ؟
إن الرؤيه عند الأطفال متعدده المراحل، تبدأ من قبل الولاده بأهتمام الأم بالتعليمات الخاصة بالطبيب لها ، من الأهتمام بالتغذية المناسبة و البعد عن الأدوية و المسكنات ، و التى أثبتت الأبحاث ان الأدوية والمسكنات يكون لها دور أساسى في سلامة الرؤيه عند الأطفال بجانب البعد عن التدخين والكحوليات نهائيا . كما أنه بعد الولاده يقوم الطبيب بعمل الفحوصات اللازمة للطفل ، و للتأكد من سلامة العين من إى مرض فجائي او وراثي ، و في بعض الأحيان ينصح الأطباء ببعض( نقط العين ) لحمايتها من إي التهابات قد تحدث فى الأيام الاولى من عمر الطفل .

أمام المرحلة الثانية فهى مرحلة ما بعد الولادة وتنقسم الى :

المرحلة الاولى : تبدأ من عمر يوم إلي شهر من عمر الطفل ، والتي لا يرى الطفل فيها سوى الخطوط البيضاء والسوداء فقط  ، و في هذه المرحلة لايستطيع الطفل التركيز لإى شئ حولة ، وذلك بسبب عدم إكتمال الخلايا العصبية لدية.

فالطفل في هذه المرحلة لأيستطيع أن يتعدي نظره حوالي 20 سم فقط .

ما بعد شهر تقريبا تبدأ شبكية العين للطفل برؤية الضوء  ، فيبدأ الطفل بإداره رأسة ناحية الضوء المتواجد بالمكان حيث أنه الان يستطيع رؤية طفيفة للضوء .فالأفضل ما ينصح به الأطباء بان دائما نترك الأطفال بأماكن جيدة الأضاءه ، حتي أثناء نومه فلا ضرر من ذلك.

عند بداية الشهر الثالث تكون العين أكثر حساسية لأستقبال الضوء ، بسبب نمو الخلايا الشبكية للعين أكثر فيستطيع الان الطفل أن يميز اى شئ يتحرك بالقرب منه وتبدأ العين فى الحركة بأنتظام ،كما سيلاحظ أنتباه الطفل للألوان وخاصا الألوان الأساسية ،كما أنه سوف يكون لدية تقدير لبعد المسافات من حوله.

ونجد أيضا أن الطفل قبل بداية الشهر السادس، قد يستطيع ان يقلد ملامح وجه الشخص المتواجد امامه  .

فى بداية الشهر السادس وبسبب تطور خلايا الشبكية ، أكثر يستطيع الأن الطفل أن يرى الألوان كما يراها الشخص البالغ ويتسطيع أيضا أن يتجه الطفل بالعين ناحية الصوت تلقائيا .

فى بداية الشهر الثامن تكون رؤية الطفل للأشياء القريبة منه ، مثلةمثل البالغين فيستطيع التمييز بين الأشخاص الذين حوله .

أما فى الشهر التاسع وبسبب أن الرؤيه أصبحت أكثر قوه ووضحن ، لاحظي أن الطفل قد بدأ فى رؤية الأشياء الصغيره و قد بدا ملاحظتها. بجانب انه فى هذا الشهر يستقر لون عين الطفل التي ستبقي عليها بعد ذلك.

في نهاية السنة الأولى للطفل يكون قد حدث تطورا لنموه عامه ، من حركه وبداية زحف من ناحية بجانب يستطيع الأن الطفل ان يري ما يراه الشخص البالغ ، لأكتمال نمو الخلايا الشبكيه للعين ، و يبدا فى أنتظام حركه أطرافه مع أنتظام الرؤيه لديه.

نصائح هامة :

*عدم تناول أى أدوية أثناء فترة الحمل مثل الأسبرين أو اى مسكن للآلام حتي لا تعرضي طفلك بعد الولادة إلى مشاكل بالوزن  وذلك لانه أثبت بالدرسات العلمية ان هذه الأدوية تعمل على أنحفاض وزن الطفل بعد الولاده ومشاكل بلإبصار .

*عدم التدخين اثناء الحمل تماما لوجود مواد سامة تعمل على مشاكل بلإبصار عند الطفل.

*تحدثي لطفلك عند جلوسك أو السير معه بالغرفة .

*الأهتمام بنظافة عينين طفلك من خلال وضع نقط العين التى يقوم الطبيب بوصفها لكي بعد الولادة بنتظام .

*أضيفي إلي غرفة طفلك بعض العناصر و الألوان التي تعمل علي جذب أنتباهه وتقوي الرؤية له .

*أن تقدمي لطفلك الألعاب ذات الألوان الجذابة لدفع نظر الطفل لرؤية جيدة .

وفي نهاية الأمر يجب أن ندرك جيدا ، أن عند وجود أي تغير فى ما تم ذكره ، يجب أن يتم أستشاره الطبيب حتى يقوم بمتابعة الطفل . كما ينصح دائما بوجود محفز بصرى للطفل مثل : الألعاب ذات الالوان الاساسية والاضاءه الثابتة مع تزين مكان نوم الطفل ببعض الزينة الخاطفه للبصر ، و تغير دائما مكان النوم و المداعبه بحركه اليد والعين وتعبيرات الوجه لان ذلك عليه عامل مساعد فى سرعه أدراك رؤية الطفل لما حوله .

يمكنك الاطلاع على : 
اضرار الافراط و كثرة تناول المسكنات